طول أبينا ادم

١٠ ر.س


مما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ما يتعلق بخلق آدم عليه السلام وصفته، حيث دلت الروايات الصحيحة على أن طوله ستون ذراعاً، فأما المؤمنون فيعلمون أن هذا حق لا مرية فيه، وأما الذين في قلوبهم زيغ فإن أبصارهم تعمى عن الهدى، وتضل عن الرشاد، فيعرضون ما جاء في الشريعة على عقولهم القاصرة، فما وافقها فهو عندهم الصواب، وما خالفها فهو الخطأ، ولا عجب منهم فالجهل مطيتهم، واتباع الهوى مُنْيتُهم.

وقد قام المؤلف في هذا الكتاب بجمع الروايات الواردة في حديث طول أبينا آدم عليه السلام، ودراستها دراسة نقدية لتمييز الثابت من الروايات، مع نقل كلام العلماء حول معنى الحديث.

كما قام المؤلف -أيضاً- بالرد على من طعن في الحديث، وبيان الإشكالات والرد عليها رداً علمياً مؤصلا.


  • ١٠ ر.س

منتجات ربما تعجبك